bayan azdırıcı damlacialis 100 mgorjinal cialisweb tasarımstag 9000
الرئيسية / أحدث العروض والتخفيضات / 🔴انتظرا الفرح بمولودهما«تميم».. فتحول إلى مأتم

🔴انتظرا الفرح بمولودهما«تميم».. فتحول إلى مأتم

  
تواصل – سامي الثبيتي:
بحسرة وألم على فراق من كانت معه ينتظران مولودهما الأخير ويترقبان وصول “تميم” ليتمم عليهما أفراحهما كآخر عقد أبنائهما، استيقظ “عماد أورقنجي” على أبشع مشاهد رأتها عيناه حسب وصفه، وتحول فرحهما إلى مأتم على موتها وبقاء مولودها يتيمًا !.
تحشرجت الكلمات بصدر عماد في وصف زوجته – رحمها الله- عند حديثه لـ”تواصل” بقوله: “٢٤ عام عشناها سويًا كانت حافظة لكتاب الله، لاتترك صلاة الليل، حشيمة، عفيفة، قتلوها بدم بارد وأخفوا معالم جريمتهم.. حسبي الله ولن أتركهم سأطالب بحق زوجتي قبل أن أفقد عقلي”.
لا يحتمل القارئ ذلك الوصف الصادم وتلك المشاهد البشعة بتفاصيلها المؤلمة والمليئة بالغموض، والّتي عايشها “أورقنجي” بدءًا من العيادة والإصرار على توليد زوجته قبل وصول المخاض إلى مماطلتهم وإخفاء حالة مريضتهم عنهم واختلاق الأعذار والتهرب والغموض 12 ساعة داخل غرفة الولادة، وغير تلك المشاهد والأوصاف البشعة والمؤلمة حتى شاهد الزوج زوجته جثة هامدة ملقاة على “بلاط الغرفة”، حتى تم نقلها إلى مستشفى الولادة بمكة المكرمة والّذي ذكر التقرير الصادر سبب الوفاة “هبوط حاد في الدورة الدموية” حيث ذكرت الطبيبة بمستشفى الولادة أن دمها لم يبقَ منه قطرة، حسب إفادة الزوج.
للعودة قبل ليلتين من وفاتها كانت “تهاني” تحادث قريباتها عبر الواتس آب وشعرت بقرب أجلها فتسامحت منهن بهذه العبارات (سبحان الله، الله يسهل الولادة لكل حامل، مدري ليش خايفة، يمكن بأموت في الولادة عشان كده خايفه، عموما أرجو من الكل يسامحني).

وضعت دعاءً في رسالتها الشخصية لمولودها الّذي لم تراه تقول فيه “يامن تراه ولا أراه، احفظه لي بعينك الّتي لاتنام”، جهزت كل مايلزم للاحتفال به.. “الحلويات، الهدايا، الزينة، وكتبت اسمه بخط عريض، على أمل أن تحتضنه ولكن الموت خطفها قبل أن تراه.

يقول زوجها في نهاية حديثه: لن أترك حق زوجتي وسأطالب بالحق الشرعي ومحاكمة من تسبب في وفاتها بهذه الطريقة وإيقاف المستشفى المتسبب.
   
    
 

شاهد أيضاً

تعرف على كمية العسل المسموح بها صحيا في اليوم

نشرت وكالة أنباء “نوفوستي” الروسية أن مجموعة من الأطباء المتخصصين الذين شاركو في استطلاع أجرته …