bayan azdırıcı damlacialis 100 mgorjinal cialisweb tasarımstag 9000
الرئيسية / أحدث العروض والتخفيضات / لماذا يحذر الخبراء من استخدام أعواد القطن لتنظيف الأذن

لماذا يحذر الخبراء من استخدام أعواد القطن لتنظيف الأذن


يزعج شمع الأذن الكثيرين ما يدفعهم لإزالة هذه المادة بالأعواد القطنية، وهو ما حذر منه خبراء ألمان مؤخرا، فهذه الأعواد غير مفيدة كما يمكنها أن تشكل خطرا على صحة الأذن

قد يعتقد البعض أن بقاء المادة الصفراء في الأذن والمعروفة بـ “شمع” الأذن مضر، لكن ذلك غير صحيح تماما، فوجود هذه المادة ضروري، والسبب هو أن شمع الأذن يساعد على بقاء مجرى السمع لزجا ويحمي الأذن من الأوساخ والغبار، ورغم ذلك فإن إفراز هذه المادة يزعج الكثيرين ما يدفعهم لإزالتها بكافة الوسائل المتاحة. ولأعواد القطنية تتصدر قائمة الأدوات المستخدمة لإزالة شمع الأذن. ورغم عبارات التحذير المكتوبة أحيانا على علب “الأعواد القطنية”، والتي تحذر من استخدامها “غير مناسبة لتنظيف الأذنين”، فان الكثير من الناس تتجاهل هذه التحذيرات. فهل تنظف هذه الأعواد الأذنين حقا؟

من غير المستبعد أن تكون هذه الأعواد القطنية غير ملائمة حقا لإزالة الشمع بشكل فعال، بل وحتى إن عملية التنظيف قد تليها زيارة اضطرارية إلى أخصائي السمع والسبب هو أن البعض يسيء استخدام هذه الأعواد، ما يؤدي بدوره إلى إيذاء مجرى السمع أو يتسبب في إحداث ثقب غشاء طبلة الأذن، وهو أمر مؤلم جدا ويحتاج إلى تدخل جراحي أحيانا.
يواخيم فيشمان، نائب رئيس الرابطة الألمانية لأمراض الأنف والأذن والحنجرة يحذر بدوره من استخدام الأعواد القطنية في تنظيف الأذن فهي لا تقل خطورة برأيه عن استخدام قطرات وبخاخات تنظيف الأذنين المضرة، وينصح بالاستغناء كليا عنها حسب ما أورده موقع “أوغسبرغه ألغماينه” الألماني.

شاهد أيضاً

7 أضرار للفلفل الأسود في حالة الإفراط.. تعرف عليها

لا يمكن تقبل معظم الأطعمة دون إضافة التوابل، خاصة الحارة منها، وهناك مَن يفضلون الإفراط …